ৣ¯ˉ”—ـ…‗_● المبرمج ابن الانبار ●_‗…ـ—“ˉ¯ৣ


اْई‾־־−ـ…_‗ـ•ֺاهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى المبرمج ابن الانبار راجين قضائك معنا اسعد الاوقات ֺ•ـ‗_…ـ−־־‾ई





ৣ¯ˉ”—ـ…‗_● المبرمج ابن الانبار ●_‗…ـ—“ˉ¯ৣ


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
اخو المبرمج
 
جنرال الحب sh
 
AL Iraqi
 
plannerbrain
 
ضاع الوفا
 
الراقص على قبور النساء
 
ابن الأسلام
 
حسافة
 
sad _king
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
Admin
 
جنرال الحب sh
 
اخو المبرمج
 
AL Iraqi
 
ضاع الوفا
 
ابن الأسلام
 
حسافة
 
الراقص على قبور النساء
 
plannerbrain
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
ساعة المنتدى

Baghdad

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 29 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هاجر حسين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 434 مساهمة في هذا المنتدى في 386 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
أدعية رؤية النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المنام
الكوكتيل الوردي
الدرس الأول - دورة الفيجوال بيسك للمبتدئين
عبد المهدي يبحث مع رئيس حكومة اقليم كردستان آخر التطورات السياسية
لفظ (الظن) في القرآن
جامع عمروا بن العاص .......مصر
شرح //برمجة // برمجة // قائمة بريدية بالتفصيل الممل
اكثر من ستين موقع لتعليم اللغة الأنكليزية اهداء خاص ومميز للمبرمج ابن الأنبار المحترم
الدعاء الذي هز السماء
الموارد المائية: الاستعدادات جارية لتنفيذ مشروع شط العرب بقيمة 350 مليار دينار
المواضيع الأخيرة
» جامع عمروا بن العاص .......مصر
السبت سبتمبر 10, 2011 9:16 pm من طرف اخو المبرمج

» كاركتتير عن الازواج ما بعد االزواج
الأربعاء يوليو 27, 2011 12:46 am من طرف اخو المبرمج

» مجموعة منوعة من الكاركتير
الأربعاء يوليو 27, 2011 12:44 am من طرف اخو المبرمج

» لفحص الملف اذا كان به اكواد خبيثة
الثلاثاء يوليو 26, 2011 10:18 pm من طرف Admin

»  شرح //برمجة // برمجة // قائمة بريدية بالتفصيل الممل
الثلاثاء يوليو 26, 2011 10:16 pm من طرف Admin

» لكم فانكشن تصغيير الصور من برمجتي
الثلاثاء يوليو 26, 2011 10:14 pm من طرف Admin

»  الدرس الأول - دورة الفيجوال بيسك للمبتدئين
الثلاثاء يوليو 26, 2011 10:12 pm من طرف Admin

» اكثر من ستين موقع لتعليم اللغة الأنكليزية اهداء خاص ومميز للمبرمج ابن الأنبار المحترم
الأربعاء يوليو 20, 2011 6:08 pm من طرف Admin

» عبد المهدي يبحث مع رئيس حكومة اقليم كردستان آخر التطورات السياسية
الأربعاء يوليو 20, 2011 6:02 pm من طرف Admin

المواضيع الأكثر شعبية
شرح مفصل عن لغة ال c++
شرح مفصل عن لغة ال c++
إنه قبر عثمان خان وليس قبر النبي عليه السلام
مجموعة من اسماء الكتب في لغات البرمجة الحديثة
احلى كاركتير عن الوطن
مسجد جمال عبد الناصر....الجزائر
ورق تغليف جدران رووووعة
مدخل غرفة رسول الله في منزل السيدة خديجة
الفلم الهندى الكبير/ جودا اكبر
اجمل التحشيشات العراقية ادخل لاتفةتك
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المبرمج ابن الانبار على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ৣ¯ˉ”—ـ…‗_● المبرمج ابن الانبار ●_‗…ـ—“ˉ¯ৣ على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 لفظ (الظن) في القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنرال الحب sh
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 64
نقاط : 195
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: لفظ (الظن) في القرآن    السبت نوفمبر 13, 2010 5:31 am

لفظ (الظن) في القرآن


(الظن) درجة من درجات العلم، فهو فوق الشك، ودون اليقين، وبعبارة أخرى: هو اعتقاد وقوع الشيء اعتقاداً راجحاً. أو: هو العلم المستند إلى دليل راجح، مع احتمال الخطأ احتمالاً ضعيفاً. وقد عرفه الجرجاني بأنه: "الاعتقاد الراجح مع احتمال النقيض". وعرفه الراغب بأنه: "اسم لما يحصل عن أمارة، ومتى قويت أدت إلى العلم، ومتى ضعفت جداً لم يتجاوز حد التوهم". وعرفه ابن عاشور بأنه: " علم لم يتحقق؛ إما لأن المعلوم به لم يقع بعد، ولم يخرج إلى عالم الحس؛ وإما لأن علم صاحبه مخلوط بشك".


ولا تعارض بين هذه التعريفات، بل هي عند التحقيق والتدقيق متفقة على أن (الظن) غير اليقين وغير الشك .



وإذا يممنا وجهنا نحو اللغويين، وجدناهم انقسموا فريقين من حيث دلالة مادة (ظن): الأول: يرى أن إطلاق (الظن) على (اليقين) إطلاق حقيقي، بمعنى أن (الظن) قد يُطلق ويراد به اليقين من حيث الوضع اللغوي. ومن هذا الفريق: الأزهري
.



والفريق الثاني: يرى أن إطلاق (الظن) على (اليقين) إطلاق مجازي، بمعنى أن (الظن) من حيث الوضع اللغوي لا يفيد معنى (اليقين)، وإنما إفادته لذلك تحصل على سبيل المجاز لقرينة تدل عليه. ومن هذا الفريق: الجوهري ، و ابن سيده ، و الفيروزابادي .




ومعاجم العربية تعرف (الظن) بأنه: العلم بالشيء على غير وجه اليقين. ويقال: رجل ظنون: لا يوثق بخبره. ورجل فيه ظنة: أي: تهمة. وهو ظنتي: أي: موضع تهمتي. ويقال أيضاً: هو مظنة للخير. وظننت به الخير فكان عند ظني. وبئر ظنون: لا يوثق بمائها. وتذكر تلك المعاجم أن (الظن) قد يأتي بمعنى اليقين، ويستدلون لذلك بالقرآن وبالشعر .



وقد وردت مادة (ظن) في القرآن الكريم في نحو ستين موضعاً، نصفها ورد كـ (اسم)، نحو قوله تعالى: { إن يتبعون إلا الظن } (الأنعام:116)، ونصفها الآخر ورد كـ (فعل)، مثل قوله سبحانه: { الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم
} (البقرة:46) .






ثم إن لفظ (الظن) في القرآن الكريم ورد على عدة معان:




الأول: بمعنى اليقين، ورد على هذا المعنى في مواضع عديدة، منها قوله تعالى: { الذين يظنون أنهم ملاقو ربهم }، قال أبو حيان : "معناه: يوقنون، قاله الجمهور؛ لأن من وصف بالخشوع لا يشك أنه ملاق ربه، ويؤيده أن في مصحف عبد الله بن مسعود : الذين يعلمون". وقال ابن كثير
في معنى الآية: "يعلمون أنهم محشورون إليه يوم القيامة، معروضون عليه، وأنهم إليه راجعون" .




ونحو هذا قوله تعالى: { وإنا ظننا أن لن نعجز الله في الأرض } (الجن:12)، قال القرطبي : "الظن هنا بمعنى العلم واليقين ". وبحسب هذا المعنى يُفهم قوله تعالى: { إني ظننت أني ملاق حسابيه } (الحاقة:20)؛ وقوله سبحانه: { وظن أنه الفراق
} (القيامة:28) .




قال الطبري
ما معناه: العرب قد تسمي اليقين ظناً، والشك ظنًا، نظير تسميتهم المغيث صارخاً، والمستغيث صارخًا... قال: والشواهد من أشعار العرب وكلامها على أن الظن في معنى اليقين، أكثر من أن تحصر .




الثاني: بمعنى الشك، من ذلك قوله عز وجل: { وإن هم إلا يظنون } (البقرة:78)، قال أبو حيان
بعد أن نقل أقوالاً في معنى (الظن) هنا: "وقال آخرون: يشكون" .




والمتأمل في الآيات التي ورد فيها (الظن) على معنى (اليقين)، أو الآيات التي ورد فيها (الظن) على معنى الشك، يجد أن الحمل على أحد المعنيين مستفاد من المعنى الكلي للآيات، وليس بمقتضى الوضع اللغوي؛ فقوله تعالى: { إني ظننت أني ملاق حسابيه }، لا يستقيم أن يفسر (الظن) هنا بمعنى الشك، أو العلم الذي لا يفيد اليقين؛ وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما، قوله: { إني ظننت أني ملاق حسابيه
}، يقول: أيقنت. ويكون المعنى: أنه ما نجا إلا بخوفه من يوم الحساب، لأنه تيقن أن الله يحاسبه، فعمل للآخرة .




الثالث: بمعنى التهمة، ومنه قوله تعالى: { الظانين بالله ظن السوء عليهم } (الفتح:6)، قال ابن كثير : "أي: يتهمون الله في حكمه". وعلى هذا المعنى قرئ قوله تعالى: { وما هو على الغيب بظنين } (سورة التكوير:24)، بـ (الظاء)، وهي قراءة ابن كثير و أبي عمرو و الكسائي ؛ والمعنى: وما محمد صلى الله عليه وسلم على ما أنزله الله إليه بمتهم. وقد رجح الآلوسي
هذه القراءة، من جهة أنها أنسب بالمقام؛ لاتهام الكفرة له صلى الله عليه وسلم، ونفي (التهمة) أولى من نفي (البخل). ومن قرأها بـ (الضاد)، وهم الجمهور، فمعناها: وما محمد صلى الله عليه وسلم ببخيل، بل يبذل ما أعطاه الله لكل أحد .




الرابع: بمعنى الوهم والتوهم، ومنه قوله سبحانه: { إن نظن إلا ظنا } (الجاثية:32)، قال ابن كثير : "أي: إن نتوهم وقوعها إلا توهماً، أي: مرجوحاً". وقال الخازن : " أي ما نعلم ذلك إلا حدساً وتوهماً"؛ وعلى هذا المعنى يُحمل قوله تعالى: { وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه } (الأنبياء:87)، قال الراغب : "الأولى: أن يكون من الظن الذي هو التوهم، أي: ظن أن لن نضيِّق عليه"، وهو قول كثير من العلماء في معنى الآية. ويكون معنى { نقدر }، من (القَدْر) الذي هو المنع والتضيق، كقوله تعالى: { ومن قدر عليه رزقه
} (الطلاق:7)، وليس من (القدرة)؛ لاختلال المعنى؛ إذ لا يليق بالأنبياء - فضلاً عن غيرهم من البشر - أن يظنوا أن الله غير قادر عليهم .




الخامس: بمعنى الحسبان، ومنه قوله تعالى: { وأنا ظننا أن لن تقول الإنس والجن على الله كذبا } (الجن:5)، قال الطبري : "قالوا: وأنا حسبنا أن لن تقول بنو آدم والجن على الله كذباً من القول ". وقال ابن كثير
: "أي: ما حسبنا أن الإنس والجن يتمالؤون على الكذب على الله في نسبة الصاحبة والولد إليه" .




السادس: الاعتقاد الخاطئ، كما في قوله تعالى: { فما ظنكم برب العالمين } (الصافات:87)، قال ابن عاشور : "أريد بالظن: الاعتقاد الخطأ؛ والمعنى: أن اعتقادكم في جانب رب العالمين جهل منكر". ومن هذا القبيل قوله سبحانه: { إن بعض الظن إثم } (الحجرات:12)، وقوله تعالى: { إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون } (الأنعام:116)، وقوله عز وجل: { إن الظن لا يغني من الحق شيئا } (يونس:36). وقد ذكر ابن عاشور
أن "الظن كثر إطلاقه في القرآن والسنة على العلم المخطئ، أو الجهل المركب، والتخيلات الباطلة" .




ثم ها هنا قولان منقولان عن السلف بخصوص معنى (الظن) في القرآن؛ أحدهما:



عن الضحاك قال: كل ظن في القرآن من المؤمن فهو يقين، ومن الكافر فهو شك. وثانيهما: عن مجاهد قال: كل ظن في القرآن فهو يقين. وقول الضحاك أقرب إلى ما تقرر بخصوص معنى (الظن)؛ أما قول مجاهد فهو يشكل بكثير من الآيات التي تفيد أن المقصود بالظن معناه الحقيقي، الذي هو غير اليقين، كما تبين قريباً. وقد يُحمل قول مجاهد على أن (الظن) الذي يفيد اليقين، هو ما كان متعلقاً بأمور الآخرة، أما ما كان متعلقاً بأمور الدنيا فيفيد الشك، وقد رويت رواية ثانية عن مجاهد تدل على هذا المعنى، وفيها: ظن الآخرة يقين، وظن الدنيا شك؛ ونحو هذا قول قتادة : ما كان من ظن الآخرة فهو علم .




وقد وضع الزركشي
ضابطين للتفريق بين اليقين والشك؛ أحدهما: أن (الظن) حيث وُجد محموداً مثاباً عليه فهو (اليقين)، وحيث وُجد مذموماً متوعداً عليه بالعذاب فهو (الشك). وهذا الضابط يفيد أن السياق هو المعول عليه في تحديد معنى (الظن)، وليس اللفظ نفسه .




الضابط الثاني: أن كل (ظن) يتصل به (أن) المخففة فهو (شك)، كقوله سبحانه: { بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول } (الفتح:12)، وكل (ظن) يتصل به (أن) المشددة فهو (يقين)، كقوله تعالى: { إني ظننت أني ملاق حسابيه
}. والمعنى في ذلك: أن (أنَّ) المشددة للتأكيد، فدخلت في (اليقين)، و(أن) المخففة بخلافها، فدخلت في (الشك) .




ومما هو جدير بالذكر هنا، أن (الظن) في القرآن الكريم، ورد في مواطن عديدة مذموماً، كما في قوله تعالى: { وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا } (يونس:36)، وقوله سبحانه: { وأنهم ظنوا كما ظننتم } (الجن:7)، وقوله عز وجل: { وتظنون بالله الظنونا
} (الأحزاب:10)، وأغلب ما جاء ذلك في سياق ما يتعلق بباب العقائد التي لا يعول فيها إلا على اليقين .




ويُشار هنا إلى فائدتين تتعلقان بلفظ (الظن):

أولهما: أن (الظن) في جميع القرآن جاء بـ (الظاء)، لكن اختلف القراء في قوله تعالى: { بضنين }، فقرأها جمهورهم بـ (الضاد)، وقرأها ابن كثير و أبو عمرو و الكسائي بـ (الظاء)، والقراءتان متواترتان عن النبي صلى الله عليه وسلم .

ثانيهما: أن فعل (الظن) إذا عُدي بحرف (الباء) أشعر غالباً بظن صادق، كما في قوله تعالى: { وتظنون بالله الظنونا } (الأحزاب:10)، وقال سبحانه: { وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم } (فصلت:23)، أفادها ابن عاشور
.




وعلى ضوء ما تقدم من معانى الظن في القرآن الكريم، يتبين أن السياق العام للآيات هو الذي يقود إلى تحديد المعنى المراد من لفظ (الظن)، أهو اليقين؟ أم الشك؟ أم التوهم؟ أم غيرها من المعاني التي أتينا عليها.





منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
plannerbrain
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 27
نقاط : 44
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 15/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: لفظ (الظن) في القرآن    السبت يوليو 16, 2011 8:24 am

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اخو المبرمج
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 68
نقاط : 198
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لفظ (الظن) في القرآن    الأحد يوليو 17, 2011 8:57 pm

مششككووووووووووووور كلك ذوق I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لفظ (الظن) في القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ৣ¯ˉ”—ـ…‗_● المبرمج ابن الانبار ●_‗…ـ—“ˉ¯ৣ  :: منتديات الدين الاسلامي :: اناشيد - اشعار - خطب - محاضرات دنية-
انتقل الى: